انسكابات الحروف
مرحبا بك زائرنا الكريم ندعوك للأنضمام الينا بالتسجيل في المنتدى او تفضل بالذهاب الى اي قسم تريده للتصفح والاطلاع

انسكابات الحروف

منتدى ثقافي ادبي اجتماعي يهتم بكل الوان الثقافة والادب.. من شعر ونثر وخواطر ودين ونقد ونقاش وحوار وكل ماهو جميل ومتميز
 
الرئيسيةاليوميةالبوابةبحـثالأعضاءدخولالتسجيلس .و .جالمجموعاتالتعليمات

سبحان الله سبحان الله سبحان الله سبحان الله عدد خلقه ورضاء نفسه وزنة عرشه ومداد كلماته سبحان الله العظيم الحليم سبحان الله رب السماء ورب الارض ورب العرش العظيم

اعزائي اعضاء وزوار منتديات انسكابات الحروف نرحب بكم اطيب ترحيب ونود احاطتكم ان هذا المنتدى هو للجميع شعاره الاحترام المتبادل والاخوة الطيبه بعيدا عن المهاترات والتعصباتاو المس بشخصية بعينها او المساس بامور الدين كل ما نرجوه هو الالتزام بالآداب العامه حسب القوانين والانظمة المتبعه فمرحبا بالجميع مع تحيات انسكابات الحروف
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
يونيو 2018
الأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبت
     12
3456789
10111213141516
17181920212223
24252627282930
اليوميةاليومية
موقع تويتر
التبادل الاعلاني

انشاء منتدى مجاني



سحابة الكلمات الدلالية
موقع تويتر

شاطر | 
 

 خطر التهاون في ترك صلاة الجمعة

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
زائر
زائر
avatar


مُساهمةموضوع: خطر التهاون في ترك صلاة الجمعة   2013-12-06, 5:49 am

خطر التهاون في ترك صلاة الجمعة
خالد بن سعود البليهد
binbulaihed@


الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيد المرسلين وبعد:

فإن التهاون في ترك صلاة الجمعة كبيرة من الكبائر ومن أعظم المنكرات وأشد السيئات وله أثر سيئ على دين المؤمن ويجب على المؤمن أن يتجنب ذلك ويجاهد نفسه في المواظبة على أداء الجمعة وعدم التهاون في تركها مهما كانت الأسباب قال الشافعي: (حضور الجمعة فرض فمن ترك الفرض تهاونا كان قد تعرض شرا إلا أن يعفو الله).


وصلاة الجمعة عبادة عظيمة قد احتفى الشارع بها ورغب في حضورها ونص عليها في كتابة فقال تعالى: ) يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا نُودِي لِلصَّلَاةِ مِنْ يَوْمِ الْجُمُعَةِ فَاسْعَوْا إِلَى ذِكْرِ اللَّهِ وَذَرُوا الْبَيْعَ ذَلِكُمْ خَيْرٌ لَكُمْ إِنْ كُنتُمْ تَعْلَمُونَ). وقد خص الله يوم الجمعة بفضائل عظيمة وفوائد حسنة لأنه عيد المسلمين ولا خير في مسلم لا يهتم ولا يفرح بعيده الذي يميزه عن أمم الكفر.

وقد ورد وعيد شديد في ترك الجمعات مما يبين لنا عظم هذا الذنب فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (من ترك ثلاث جمع تهاونا طبع الله على قلبه). رواه أبوداود. وفي صحيح مسلم قوله صلى الله عليه وسلم: (لينتهين أقوام عن ودعهم الجمعات أو ليختمن الله على قلوبهم ثم ليكونن من الغافلين‏). وقال ابن عباس: (من ترك الجمعة ثلاث جمع متواليات فقد نبذ الإسلام وراء ظهره). رواه أبويعلي.

فترك الجمعة يورث الغفلة عن طاعة الله ويجعل القلب مختوما بالذنوب العظيمة التي تجعل عليه حاجزا يمنعه عن سماع الحق والإتعاظ بالعبر فيصبح القلب ضيقا حرجا مهموما مغموما لا يجد لذة الطاعة محروما عن الخير سباقا إلى الكفر والفتن والعياذ بالله. قال ابن عبد البر: (والختم على القلوب مثل الطبع عليها وهذا وعيد شديد لأن من طبع على قلبه وختم عليه لم يعرف معروفا ولم ينكر منكرا). وهذه العقوبة من أعظم الخذلان للعبد في الدنيا.


والمواظبة على شهود الجمعة يزيد في الإيمان ويبارك في العمل الصالح ويقرب العبد من الله وينور الوجه ويشرح الصدر ويغسل القلب من ذنوب الأسبوع ويكفر الصغائر ويجدد العهد بالله ويشعر المسلم بهويته وانتمائه لدينه ويفرحه بعيد الأسبوع.
وقد كان السلف الصالح يعتنون ويبالغون في شهود الجمعة اتباعا للشرع وحرصا على الأجر والخير وتحريا للبركة قال الزهري رحمه الله: (بلغنا أن رجالا من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم قد شهدوا بدرا أصيبت أبصارهم في عهد النبي صلى الله عليه وسلم وبعده فكانوا لا يتركون شهود الجمعة فلا نرى أن يترك الجمعة من وجد إليها سبيلا).

ومما يدل على أهمية حضور الجمعة أن الفقهاء قد اتفقوا على وجوب حضور صلاة الجمعة على المخاطب بها ولم يرخص أحد منهم في تركها بلا عذر. وكذلك اتفق أهل السنة على وجوب حضورها خلف أئمة البدع ولم يرخصوا في التخلف عنها لأجل انحراف الإمام فشعار أهل السنة شهود الجمع وشعار أهل البدع ترك الجمع خلف الأئمة المخالفين لهم.

وكان المسلمون يشددون في شهود الجمع ويهتمون في المواظبة عليها عملا بالكتاب والسنة حتى نشأ فينا طائفة من الشباب من أهل الغفلة الذين يتخلفون عن الجمع ويتساهلون في هذا الأمر العظيم ما بين مقل ومستكثر من غير أن يشعر أحدهم أنه أتى جرما عظيما وذلك لموت قلوبهم وشدة غفلتهم واتباعهم للشيطان وانشغالهم بالشهوات والله المستعان قال تعالى: (فَخَلَفَ مِنْ بَعْدِهِمْ خَلْفٌ أَضَاعُوا الصَّلاةَ وَاتَّبَعُوا الشَّهَوَاتِ).

ومن نام عن صلاة الجمعة فاته كثير من أبواب الخير من إدراك فضيلة التبكير للصلاة وشهود الخطبة التي تبصره في دينه وفاته أجر الصلاة ومغفرة السيئات وفاته دعوة المسلمين وفاته ثواب الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم ولا يوفق غالبا من الدعاء في ساعة الإجابة فما أعظم حسرته وندامته يوم القيامة.


وإن لترك الجمع أسبابا كثيرة من أخطرها موت القلب وضعف الإيمان وقلة البصيرة وصحبة الفاسقين وحب الدنيا وطول الأمل والغفلة عن حكمة الخلق وهناك سبب مباشر لتركها يكثر وقوعه وهو السهر على معصية الله والاستغراق في النوم من غير اتخاذ الأسباب المعينة على الاستيقاظ للصلاة.

وإن ترك الجمعة لأمر عارض من مرض ومطر ونوم ثقيل واشتغال بحراسة أو عمل في الطوارئ أو تطبيب والد أو خوف على أهل أو مال ونحو ذلك من الأعذار المعتبرة شرعا أمر مباح ولا حرج فيه شرعا أما الاستمرار على تركها والتمسك بأعذار واهية وتبريرات ضعيفة أمر محرم وحيلة على شرع الله وخداع للنفس.


ويحرم على المسلم ترك الجمعة لأجل الوظيفة الراتبة من أجل طلب المعاش وهذا العمل محرم لأن الله حرم التجارة وقت صلاة الجمعة فلا يعذر أحد عن التخلف عنها لأجل الدنيا وقد حرم الفقهاء الأعمال والتجارات التي تمنع عن أداء الجمعة قال عطاء: (إذا نودي بالأذان حرم اللهو والبيع والصناعات كلها والرقاد وأن يأتي الرجل أهله وأن يكتب كتابا). فيتفق مع رب العمل على الخروج إلى صلاة الجمعة إذا نودي لها ثم يصليها ويرجع لعمله وهذا الوقت مستثنى شرعا من وقت العمل وإن لم يشترطه في العقد فإن لم يرض رب العمل استقال وبحث عن عمل يراعي مصلحة الشرع وليتوكل على ربه ويحسن الظن به ولا يبيع دينه بعرض من الدنيا.

ولا حرج على المسلم إذا خرج خارج المدينة أكثر من خمسة كيلومترات للنزهة أو الصيد أن يترك الجمعة لأنه غير مخاطب حينئذ بصلاة الجمعة وينبغي أن يكون ذلك عارضا ويكره أن يتخذ ذلك عادة مستمرة في حياته حتى لا ينقطع عن شهود الخير ودعوة المسلمين أما إذا قصد بخروجه التهرب من أداء الجمعة وتركها بالكلية فهذه حيلة محرمة لا تحل له.

ورخص أكثر أهل العلم في السفر يوم الجمعة قبل الزوال في أي ساعة من النهار لأن الأصل في السفر الإباحة ولم يرد دليل صحيح ينهى عن ذلك وما ورد في النهي عن ذلك لا يصح منه شيء وحديث ابن عمر ضعيف لأنه من رواية ابن لهيعة فيوم الجمعة في السفر كسائر الأيام لا يخصص بحكم لم يثبت بدليل ولأن الجمعة لم تجب عليه حينئذ فلا يلزمه الانتظار إلى الزوال وقد رأى عمر رضي الله عنه رجلا عليه أهبة السفر ولم يسافر فقال الرجل: إن اليوم يوم جمعة ولولا ذلك لخرجت، فقال عمر: (إن الجمعة لا تحبس مسافرا فاخرج مالم يحن الرواح). رواه عبد الرزاق.

ومن فاتته الجمعة لغير عذر ووجد حرقة في قلبه وحسرة في نفسه فليبك على خطيئته وليلم نفسه في ذات الله وليندم أشد الندم على تفريطه وتضييعه لفرائض الله واستخفافه بشعائر الله وليستغفر وليتبع سيئته بعمل صالح من صدقة وصلاة وصلة وقد روي في السنن الأمر بالصدقة بدينار لمن ترك الجمعة بلا عذر ولا يصح فمن وفق لذلك فليحمد الله أما من لم يشعر بألم وملامة ولم يتحرك قلبه فليعلم أن قلبه ميت وأن الشيطان مستولي عليه والعياذ بالله.

أسأل الله أن يهدي ضال المسلمين ويعين الشباب على المواظبة على أداء الجمع وليفتح على قلوبهم ويحصنهم من شياطين الإنس والجن.

خالد بن سعود البليهد
16/10/1434

صيد الفوائد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
علي المحوري
مدير عام
مدير عام
avatar

تاريخ التسجيل : 22/10/2013
عدد المساهمات : 219
العمر : 43

مُساهمةموضوع: رد: خطر التهاون في ترك صلاة الجمعة   2013-12-07, 5:31 am

جزاك الله خير مديرتنا الغالية 
على الموضوع المفيد 
تحياتي وتقديري
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
maher1
مشرف
مشرف
avatar

تاريخ التسجيل : 01/12/2013
عدد المساهمات : 33
العمر : 33
الموقع :

مُساهمةموضوع: رد: خطر التهاون في ترك صلاة الجمعة   2013-12-09, 2:35 pm

طرح مفيد نفع الله بك 

اختي عاليه

تقديري واحترامي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
زائر
زائر
avatar


مُساهمةموضوع: رد: خطر التهاون في ترك صلاة الجمعة   2013-12-17, 9:57 pm

من طرف علي المحوري في 07.12.13 0:31


اقتباس :
جزاك الله خير مديرتنا الغالية

على الموضوع المفيد

تحياتي وتقديري


اللهم امين ولك بمثل ما دعوت


اسعدني تواجدك الكريم مديرنا الفاضل


علي المحوري


شكرا لك


تحيتي وتقديري
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
زائر
زائر
avatar


مُساهمةموضوع: رد: خطر التهاون في ترك صلاة الجمعة   2013-12-17, 10:00 pm

اقتباس :
من طرف maher1 في 09.12.13 9:35


طرح مفيد نفع الله بك



اختي عاليه



تقديري واحترامي


امين وبك نفع الله


شكرا لتواجدك في مشاركتي


تحيتي وتقديري
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
خطر التهاون في ترك صلاة الجمعة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
انسكابات الحروف  :: المنتدى الخامس :: القسم الاسلامي-
انتقل الى: