انسكابات الحروف
مرحبا بك زائرنا الكريم ندعوك للأنضمام الينا بالتسجيل في المنتدى او تفضل بالذهاب الى اي قسم تريده للتصفح والاطلاع

انسكابات الحروف

منتدى ثقافي ادبي اجتماعي يهتم بكل الوان الثقافة والادب.. من شعر ونثر وخواطر ودين ونقد ونقاش وحوار وكل ماهو جميل ومتميز
 
الرئيسيةاليوميةالبوابةبحـثالأعضاءدخولالتسجيلس .و .جالمجموعاتالتعليمات

سبحان الله سبحان الله سبحان الله سبحان الله عدد خلقه ورضاء نفسه وزنة عرشه ومداد كلماته سبحان الله العظيم الحليم سبحان الله رب السماء ورب الارض ورب العرش العظيم

اعزائي اعضاء وزوار منتديات انسكابات الحروف نرحب بكم اطيب ترحيب ونود احاطتكم ان هذا المنتدى هو للجميع شعاره الاحترام المتبادل والاخوة الطيبه بعيدا عن المهاترات والتعصباتاو المس بشخصية بعينها او المساس بامور الدين كل ما نرجوه هو الالتزام بالآداب العامه حسب القوانين والانظمة المتبعه فمرحبا بالجميع مع تحيات انسكابات الحروف
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
ديسمبر 2018
الأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبت
      1
2345678
9101112131415
16171819202122
23242526272829
3031     
اليوميةاليومية
موقع تويتر
التبادل الاعلاني

انشاء منتدى مجاني



سحابة الكلمات الدلالية
موقع تويتر

شاطر | 
 

 قصتي مع الغناء والتمثيل

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
زائر
زائر
avatar


مُساهمةموضوع: قصتي مع الغناء والتمثيل    2013-12-01, 8:02 pm

 
قصتي مع الغناء والتمثيل
 الكاتب: أحمد عرفة





كنت في مدينة الرياض لتصوير مسلسل و لأقدم شكوى على مؤسسة احتالت علي و أخذت العديد من أعمالي الغنائية بلا مقابل وبعقد مزيف، وكنت حينها أسكن مع صديق لي مذيع تلفزيوني، وفي خضم حواري معه كان لجانبي صديق لصاحبي أعرفه جيدا ً يشرب الخمر فأسأل الله أن يهدي قلبه وأن يتوب عليه.
وفي حين جلوسه معنا لست أعلم هل كان شاربا ً للخمر أو لا لست متأكداً .
المهم كنت أتكلم مع صديقي المذيع عن الإسلام بألم وأذكر له أن الإسلام مثالي وأستغرب فعلا ً الواقع الذي نحن عليه الآن ، فسألني هذا الرجل الذي وصفته بشربه للخمر سؤالا ً كررهـ علي أربع مرات قال : هل تملك التغيير ؟ قلت له : نعم.
ومن جديد عدت أتكلم مع صديقي عن الموضوع ذاته فعاد وسألني مرة أخرى قال: هل تملك التغيير؟ قلت له : نعم.
وعدت من جديد أتكلم مع صديقي عن الموضوع ذاته فعاد وسألني مرة أخرى قال: هل تملك التغيير؟ فأخذتني الحيرة منه وقلت له: لقد أجبتك مرتين. قال لي: أجب. قلت له : نعم.
وعدت من جديد أتكلم مع صديقي عن الموضوع ذاته فعاد وسألني مرة أخرى قال : هل تملك التغيير ؟ قلت له: أجبتك ثلاث مرات فقال بنبرة عالية : أجب فأجبت وقلت له : نعم. فقال لي : حرك هذا الكوب الذي أمامك " كوب مصنوع من الورق فارغ " فأمسكته بكل ثقه و حركته من مكانه.
فقال لي: أقسم بالله لو أمر الله من فوق سبع سماوات أن لا تحرك هذا الكوب فأعلم بأنك لن تلمسه بيدك.
أقسم بالله حينها شعرت بأن صاعقة نزلت على رأسي من السماء 32 سنة لا أعرف مدى عجزي وما هو الإيمان بقدرة الله، ولم يسبق لي أن جربت بصدق حقيقية التوكل على الله وأن الأمر كله بيد الله .
فأخذت بعدها ثلاثة أشهر أفكر بكلامه والحمد لله لدي مرجعية سابقة علمية شرعية فوصلت لقناعه بأن الله عز وجل ما خلقنا إلا للعبادة.
بدأت بعد توفيق الله ودعائه بالتغيير الإيجابي وبدأت أفكر بشأن التمثيل هل هو حلال أو حرام؟! فأخذت أبحث عن تاريخه فقرأت عن بدايته وبالفعل وجدت أن التمثيل قد بدأ قبل التاريخ الميلادي بـ 710 سنة حيث كان في عهد الإغريق الذي يتحدثون الآن في زماننا عن فلاسفة ذلك العصر من الملحدين الذين لا يؤمنون بوجود الرب وهؤلاء هم كـالأنعام بل وربي هم أضل.
استخدمت حكومة الإغريق المهرجين والبهلوانيين والراقصين لإشغال الناس عن المطالبة بحقوقهم؛ لأن حكوماتهم لم تكن تؤدي الحقوق الى أهلها حين ذاك، وأصبح الممثل له شأن في ذلك الزمان.
وبعد ذلك العصر حضر عصر الرومان فجعلوا المدرجات الرومانية تبنى في كل مكان و بدأ التمثيل شأنه شأن أي عمل يعمل به الجاهل والتافه والراقص والمهرج والبهلوان حتى ظهرت دعوة النبي صلى الله عليه وسلم وأشرقت الأرض برسالته ودحر الله عز وجل هذه التفاهات عن بكرة أبيها .
و لكن مع مضي السنين أتى أحفاد الفرس يودون أن يقتصوا لأنفسهم فهم يألمون كما نألم و لكن شتان بين الثرى و الثريا .
وبدأ التخطيط و التدبير لانتشال توحيد الألوهية من صدور المسلمين فبدءوا بالاستعمار وبث السموم والأوباء والكفر داخل بلاد المسلمين بمعاونة المنافقين وأشباههم وسقطت أكثر دولتين عددا ً و إيمانا ً مصر والهند التي عاش فيها الإسلام 1000 سنة تحت استعمار بريطانيا التي استشارت اليهود ومنهم " كارل ماركس " اليهودي عليه من الله ما يستحق بكيفية انتزاع عقيدة الألوهية من صدور المؤمنين. فقال لعنه الله في الدنيا والآخرة : بالمسرح.
وبالفعل بدأ نشر هذا السم في بلاد المسلمين حتى أصبح لقمة عيش لكثير من الجاهلين وحينما انتهى الاستعمار البريطاني من بث سمومه وتغريب الدين وقتل الصادقين المجاهدين تركت تلك البلاد مدمرة لا في البنيان بل بالمعتقد وما في القلوب وأضلوهم السبيل، فوقعت بريطانيا معاهدة مع كلتا الدولتين مصر والهند عند انتهاء الاستعمار ومن ضمن الشروط: أن يدعم الفن و الفنانين .
وكما تشاهدون الآن مصر رائدة بهذا المجال، والهند يعتبر التمثيل مصدر دخل للدولة مع الأسف، ولذلك قررت أن لا أكون مهرجا ً أضحوكة لكل العالمين وأول من يسخر مني أولي الألباب وأحمد الله فقد عوضني خيراً من هذا المجال الآن أنا إمام مسجد بعد توفيق الله لي لا بمعرفة أحد ولا بشفاعة مخلوق.
أسأل الله لي ولكم العلم النافع وأن ينفعنا بما علمنا وأن يعلمنا ما ينفعنا وأن يرزقنا ويلهمنا سبل الرشاد إنه ولي ذلك والقادر عليه .
يا له من دين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
قصتي مع الغناء والتمثيل
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
انسكابات الحروف  :: المنتدى السادس :: القصة القصيرة-
انتقل الى: